العالم

روسيا وكوبا تسعيان لتوثيق “الشراكة الاستراتيجية” بين البلدين

الشاهين الاخباري

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصالا هاتفيا بزعيم كوبا ميغيل دياز-كانيل الثلاثاء، لبحث سبل تعزيز “الشراكة الاستراتيجية” بين البلدين، وفق ما ذكرت الخارجية الروسية في تغريدة على تويتر أعاد حساب السفارة الروسية في هافانا نشرها.

وجاءت المكالمة في اليوم التالي لتولي دياز-كانيل منصب السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوبي خلفا لراوول كاسترو، وهو المنصب الأكثر نفوذا في دولة الحزب الواحد التي كانت فيما مضى حليفة رئيسية للاتحاد السوفياتي إبان الحرب الباردة.

وشغل راوول كاسترو وقبله شقيقه فيديل منصب السكرتير الأول للحزب لأكثر من ستة عقود.

وأكد بوتين ودياز-كانيل خلال الاتصال “رغبتهما المشتركة في تعزيز الشراكة الاستراتيجية، وأيضا تنسيق الجهود لمكافحة انتشار كوفيد-19”.

وكان الكرملين قد هنأ دياز-كانيل في وقت سابق في بيان أعرب فيه عن الرغبة في “تطوير حوار ثنائي بنّاء” بين البلدين.

وفي حين تسعى روسيا لتوثيق علاقاتها مع هافانا، تراجعت علاقات كوبا مع الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها بعد تشديد الرئيس السابق دونالد ترامب العقوبات على الجزيرة في أعقاب تخفيفها خلال عهد باراك أوباما. 

وساهمت العقوبات بالإضافة إلى تبعات وباء كورونا في تراجع الاقتصاد الكوبي بنسبة 11٪ عام 2020.

وفي خطابه الأخير أمام الحزب الجمعة الماضي أكد كاسترو “استعداده لإجراء حوار محترم وبناء علاقة من نوع جديد مع الولايات المتحدة” ولكن من دون أن تتخلى كوبا عن “مبادئ الثورة والاشتراكية”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الجمعة الماضي إن الولايات المتحدة لا تخطط لأي تغيير فوري في سياستها تجاه كوبا التي ستواصل التركيز على “دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان”.

أ ف ب

زر الذهاب إلى الأعلى