العالم

رغم انقطاع الكهرباء.. فواتير باهظة تصل إلى عائلات في تكساس

الشاهين الاخباري

عانى الملايين من سكان ولاية تكساس الأميركية، الأسبوع الماضي، بعدما تسببت عاصفة شتوية في انقطاع التيار الكهربائي، لكن أولئك الذين كانوا يتمتعون بالخدمة، حتى ولو بشكل متقطع، سيدفعون ثمن ذلك، إذ يواجهون الآن فواتير هائلة، مقابل الكهرباء التي استخدموها خلال العاصفة.

وكان السكان الذين لديهم خطط متغيرة للطاقة هم الأكثر تضررا، إذ تفرض مثل هذه الخطط أسعارا متباينة للكهرباء اعتمادا على حجم الطلب، ويرتفع سعرها بزيادة طلب الاستهلاك.

وتُغري خطط الأسعار المتغيرة الكثير من الناس، لأن سعر الكهرباء غالبا ما يكون منخفضا أثناء الظروف الجوية العادية، ويسمح للسكان باستخدام المزيد عندما يكون السعر أقل، فيشغلون أجهزتهم الكهربائية ليلا للاستفادة من انخفاض الأسعار.

ولكن عندما تسببت العاصفة الشتوية في توقف شبكة الكهرباء في تكساس بالكامل، ارتفع سعر الجملة للكهرباء بشكل صاروخي.

وتقدم شركة “غريدي” إحدى أشهر خطط بيع الكهرباء بالجملة في الولاية، لكنها مع اقتراب العاصفة، اتخذت خطوة غير عادية، وحثت عملاءها على التحول إلى مزود كهرباء مختلف، وجاء ذلك بعد فوات الأوان، حيث يستغرق تبديل مزود الكهرباء بضعة أيام، وفي غضون ذلك ارتفع سعر الكهرباء إلى مستويات خيالية.

وقال زوجان، في تغريدة على تويتر، إنهما مطالبان الآن بدفع فاتورة كهرباء تتجاوز قيمتها 5 آلاف دولار، رغم أنهما حاولا ادخار الطاقة قدر الإمكان أثناء العاصفة، وأضافا أنهما لم يستخدما معظم أجهزة منزلهما الكهربائية.

زر الذهاب إلى الأعلى