عالم الطفولة

أعراض تدل على أن طفلك مصدوم!

الشاهين الاخباري

كثيراً ما يخشى على الأطفال من الصدمات، فإن تبعاتها تلاحقهم حتى فترة المراهقة، ويصبح الفرد أكثر عرضة لمشاكل العلاقات والصحة العقلية مثل الاكتئاب أو تدني احترام الذات. الدكتورة أمل بن جرش، اختصاصية اجتماعية ونفسية، تدلك على أعراض متلازمة ما بعد الصدمة، لتتعرفي إليها في وقت مبكر بحيث يمكن للأطفال تلقي التدخل المبكر لمنع تثبيط تعليمهم ونموهم الشخصي.

الأسباب المحتملة لصدمة الطفل؟

تحدث في أي وقت لا يشعر فيه الطفل بالأمان والحماية، حيث يمر بتجربة مؤلمة. ربما من تنمر أو اعتداء أحدهم عليه، أو مشاهدة أفلام عنيفة. أو حتى مشاهدة حادث على طريق سريع، أو وفاة أحد الأقارب، أو التعرض المفاجئ للعلاج في المستشفى بسبب المرض، كل هذه تجارب مؤلمة محتملة للأطفال.

ما الذي يجب أن يبحث عنه الآباء؟

لا يستطيع الأطفال التعبير عن المشاعر التي بداخلهم. يمكنهم فقط التصرف بها. لذلك فهذه بعض أعراض التوتر الشائعة التي يجب البحث عنها:

الأعراض النفسية الجسدية

قد يؤدي الحزن الناجم عن الصدمة إلى أعراض نفسية جسدية. حيث يشكو الأطفال من الصداع أو آلام في المعدة، ولكن فحص الطبيب يكشف أن الطفل بصحة جيدة. هنا قد يصاب الأبوان بالحيرة، قد يبدو الأمر كما لو أن الطفل يستخدم أوجاعه كعذر لعدم تناول الطعام أو الذهاب إلى المدرسة.

فورة الغضب

نوبة الغضب غير المبررة، تجعل الآباء ومقدمي الرعاية النفسية في المدرسة، يعتقدون أن الطفل أصبح شقياً ولا يريد اتباع التعليمات.

التشبث بالوالدين

قد يصبح بعض الأطفال الصغار جدًا شديدي التشبث بوالديهم. وهذا سيجعل الآباء يقارنون لأنهم يدركون الفرق بين تصرف الطفل قبل حادث الصدمة وبعده.

فقدان التركيز والقلق

وتشمل ضعف التركيز أثناء دراسة الطفل أو حتى وقت اللعب. والنتيجة تكون انخفاض العلامات الدراسية، رغم أن الطفل لم يكن كذلك سابقاً..

الرغبة في الهروب

في بعض الحالات، قد يشعر الأطفال بالحاجة إلى الهروب من المنزل أو أي مشهد أو شخص يذكرهم بحادث الصدمة.

علاج صدمة الطفل

1 – انتبهي إلى تغير سلوك طفلك، حيث كان يهوى الرسم والغناء مثلاً، لكنه فقد اهتمامه بهما فجأة، وهذا مؤشر قوي أنه منزعج من أحداث معينة.
2 – كوني صورة، وامنحي طفلك الوقت للتغلب على ضغوط ما بعد الصدمة مهما كان مزعجاً، ولا تهملي لغة الحوار بينكما.
3 – تحدثي إلى طفلك واكتشفي ما إذا كان يعاني من كوابيس أو ذكريات الماضي.
4 – طالبي طفلك بأن يشاركك أفكاره بشأن الحدث الأخير الذي قد يكون سببًا لتوتره. ساعديه على فهم أنه من الطبيعي أن يشعر بالحزن أو القلق لفترة من الوقت.
5 – طالما أن طفلك قادر على العمل والعودة إلى الروتين اليومي في غضون شهر بعد الحدث الصادم، فلا داعي لطلب العلاج. إلا إذا تأثرت حياته اليومية بأعراض الاكتئاب ونقص الحماس وفقدان الشهية ورفض المدرسة.. هنا من الأفضل حل المشكلات مبكرًا قبل أن تسوء الأمور.
6 – اعلمي أنك أنت ووالده جزء مهم من العلاج السلوكي المعرفي للطفل، وتلعبين دورًا كبيرًا جدًا في المساعدة في تعافي طفلك.
6 – ساعدي طفلك عاطفياً ودعيه ينظر إلى المستقبل بإيجابية. وعلّميه أنه قادر على الاعتناء بنفسه وحب نفسه أكثر. وقادر على المضي قدمًا ومواجهة تحديات أكبر في الحياة، بدلاً من أن يهزم ويسحق بالأحداث.

سيدتي

زر الذهاب إلى الأعلى