حكاية مثل

سبق السيف العذل

الشاهين الاخباري _ حلا عماد

يحكى أن أعرابيًا كانت لديه إبل هربت في إحدى الليالي وكان لهذا الرجل ابنان لحقا بها لاسترجاعها ، حيث ذهب كل ولد منهما في اتجاه .

فوجد أحد الولدين الإبل وعاد بها الى والده بينما الولد الاخر اختفى ولم يعد ، فتش ابوه عليه كثيرا فلم يجد له أثرًا ،وبعد فترة من الزمن قرر الأعرابي الذهاب الى الحج ، وبينما هو نازل هناك ذهب إلى سوق عكاظ وكان وقتها هو الملتقى الأول للشعر والشعراء ، فرأى رجلًا يقال له الحرث يلبس نفس ثياب ابنه الذي ذهب للبحث عن الإبل ولم يرجع فعرف أن هذا الرجل قد قتل ابنه وأخذ سيفه وملابسه، فذهب اليه وطلب منه أن يريه السيف الذي يحمله، فأعطاه الحرث إيّاه فما كان من الأعرابي إلّا أن سحب سيفه وقطع رأسه , فقال له الناس أفي الأشهر الحرم؟! فأجاب الأعرابي (سبق السيف العذل).

ومن وقتها أُخذ هذا المثل عنه

زر الذهاب إلى الأعلى