حكاية مثل

أحشفًا وسوء كِيْلة ؟!

الشاهين الاخباري _ حلا عماد

يحكى أن رجلا من العرب أراد يوما الذهاب الى السوق لشراء التمر فذهب الى البائع ليبتاعه التمر ،فأعطاه الرجل حشفًا وهو التمر الرديء الذي ليس له نوى من شدة رداءته فصمت الرجل كاظمًا غيظه ،ثم بعدها أساء له البائع في الكيل والوزن فغشه فقال الرجل للبائع :أحشفًا وسوء كِيلة ؟! ومن وقتها أخذ هذا المثل عنه وأصبح يُضرَب للتعبير عن الشيء الذي يحمل خصلتين سيئتين في آن واحد .

زر الذهاب إلى الأعلى