رياضة

كافاني يصنع ريمونتادا يونايتد أمام ساوثمبتون

الشاهين الاخباري

 سجل البديل الأوروغوياني إديسنون كافاني ثنائية ليقود فريقه مانشستر يونايتد الى العودة من تأخر بهدفين وفوز قاتل 3-2 على حساب مضيفه ساوثمبتون في المرحلة العاشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم الأحد.

وتقدم ساوثمبتون في الشوط الاول عن طريق البولندي يان بيدناريك (23) وجيمس وارد-براوز (33)، قبل أن يعود يونايتد بهدف البرتغالي برونو فرنانديش (59) وثنائية كافاني الذي دخل بعد الاستراحة (74 و90+2).

ورفع يونايتد الذي يستضيف باريس سان جرمان الفرنسي الاربعاء في دوري أبطال أوروبا، رصيده الى 16 نقطة من تسع مباريات بعد فوز ثالث تواليًا (لديه مباراة مؤجلة) في المركز السابع مؤقتًا، فيما مني ساوثمبتون بالخسارة الأولى بعد سلسلة من سبع مباريات من دون هزيمة في الدوري ليتجمد رصيده عند 17 نقطة في المركز الخامس.

ودفع المدرب النروجي اولي غونار-سولسكاير بالوافد الجديد الهولندي دوني فان دي بيك للمرة الاولى أساسيًا في الدوري، كما شارك مايسون غرينوود أساسيًا فيما غاب الفرنسي أنطوني مارسيال عن المباراة بداعي المرض وفق ما أعلن النادي، اضافة الى مواطنه بول بوغبا بداعي الاصابة.

كما استمر غياب القناص داني اينغز عن صفوف اصحاب الارض بسبب الاصابة.

وحقق يونايتد فوزه الثامن تواليًا خارج الديار في الدوري للمرة الاولى في تاريخه. كما بات أول فريق في تاريخ الـ”برمير ليغ” يفوز بأربع مواجهات متتالية خارج قواعده يكون فيها متأخرًا في النتيجة، وفق موقع “أوبتا” للاحصاءات.

ودخل يونايتد الى المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه منتصف الاسبوع على باشاك شهير التركي 4-1 في الجولة الرابعة من دوري الابطال ليصبح على بعد نقطة يحتاجها من آخر مبارتين لبلوغ الدور ثمن النهائي.

وافتتح ساوثمبتون التسجيل برأسية لبيدناريك عند القائم الاول إثر ركنية من وارد-براوز(23).

وضاعف فريق “القديسين” تقدمه بركلة حرة للمتخصص وارد-براوز عن الجهة اليسرى على مشارف المنطقة، أسكنها على يمين الحارس الاسباني دافيد دي خيا الذي وصل اليها متأخرًا (33).

ودفع سولسكاير بالحارس الثاني دين هندرسون الذي شارك للمرة الاولى مع مانشستر يونايتد في الدوري، بين الشوطين بدلا من دي خيا حيث أشارت تقارير الى تعرّض الاخير لإصابة.

وضغط يونايتد في الشوط الثاني في محاولة لتقليص الفارق باكرًا وأتيحت فرصة محققة لماركوس راشفورد عندما وصلته كرة بينية من فرنانديش الى داخل المنطقة حيث كان في موقع مؤاتٍ إلا ان الحارس اليكس ماكارثي كان في المرصاد (52).

ونجح “الشياطين الحمر” في تقليص الفارق عندما وصلت الكرة الى كافاني بديل غرينوود مع انطلاق الشوط الثاني على الجهة اليمنى، فمررها عرضية الى فرنانديش الى منتصف المنطقة روضها جميلة قبل ان يسكنها الشباك (59).

وسجل “الماتادور” المنتقل من باريس سان جرمان مطلع الموسم هدف التعادل عندما سدد فرنانديش كرة من خارج المنطقة ارتدت من الدفاع ليتابعها كافاني برأسه.

وبات كافاني ثاني لاعب فقط في يونايتد يسجل ويحقق تمريرة حاسمة كبديل في مباراة خارج القواعد ليونايتد بعد الهولندي روود فان نستلروي ضد تشارلتون في ايول/سبتمبر 2002، وفق موقع أوبتا للاحصاءات.

وأتيحت فرصة لأصحاب الارض عن طريق تشي آدمز بتسديدة زاحفة مرت بجانب القائم (79).

وعندما كانت المباراة تتجه الى التعادل، سجل كافاني رأسية أخرى إثر عرضية من راشفورد مانحًا فريقه النقاط الثلاث وليتحضّر بأفضل طريقة ممكنة لإمكانية مواجهة فريقه السابق الاربعاء.

وفي مفارقة، بات كافاني ثاني لاعب فقط يشارك في ثلاثة اهداف (سجل اثنين وصنع واحد) كبديل لمانشستر يونايتد في مباراة في الدوري بعد المدرب الحالي سولسكاير الذي سجل اربعة اهداف ضد نوتينغهام فوريست في شباط/فبراير 1999.

ويلتقي لاحقًا تشلسي مع ضيفه توتنهام قي قمة المرحلة وارسنال مع ولفرهامبتون.

زر الذهاب إلى الأعلى