أقلام حرة

خطاب الكراهيه ……….

سلمان الحنيفات

ما زال الاعلام العربي مراهق يعاني من مشاكل نفسيه ،تحول دون قدرتة على اكتشاف هموم الامة وامالها،واصبح همه الوحيد التشهير في قضايا وسلوكيات ومشاكل الامه،على حساب اخلاقيات المهنة حيث اصبح الاعلام يسير في طريق ليس له نهاية واضحة ،منشغل في احداث لاتبرر واقع العمل الصحفي احداث متواضعة من هنا وهناك ،ولا يوجد خطاب قوي يعبر عن قضايا الامة كي تؤثر في الراي العام، حتى اصبح الخطاب الاعلامي خاليا من المحتوى ضعيف لا يتناول مواضيع عامه او قضايا اجتماعية او سياسية ، حيث اصبح اغلب اصحاب العلم والقلم يميلون في خطباتهم الى الكراهيه بدون اهداف،فقط لتعبئتة صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى مساحاتهم الاعلامية. وبالرغم مما يشهده العالم من تقدم كبير في الصحافة ،الا اننا ما زلنا نتغول على مصالح وحقوق الاخرين ،حيث نرى كل يوم خطاب موجه لاحد الحكام او المسؤوليين يعتبر تغول على حياتهم الشخصية ،دون التاكد من هذه المعلومات اوالفيديوهات قبل ان ننشر. الخطاب العربي اصبح بعيدا عن واقع الامة تنقصة الموضوعية والمهنية،اصبح بدون اهداف تنهض بالامة العربية مما تعانيه في هذه الظروف التي تمر بها معظم الدول ،يدافع عن قضاياها ويشرح للعالم ما يحدث من ظلم ونقص للعدالة.

زر الذهاب إلى الأعلى