أقلام حرة

حكومة شجاعة…

كاتب شعبي محمد الهياجنة

منذ اليوم الأول باشرت الحكومة باجراءات وقرارات شجاعه وسريعة. إعادة الهيبة بقرارات هي لصالح المواطن والوطن وترجمة صادقة لتوجيهات راعي المسيرة…

حكومة بقلب أسد. جلب أصحاب السوابق والبلطيجة وشلة الخاوات وضرب بيد من حديد واليوم جمع الاسلحة وتنظيم البسطات والمستشفيات الخاصة تحت وضع اليد . ومراقبة الاسعار وسوق العمل ..

حكومة تعمل ٢٤ ساعة سباق مع الزمن . وعلى الجانب الآخر حرب ضروس على وباء كورونا وباء مخيف وملعون . وتقوية الشراكة مع كافة الجهات الاقتصادية والتجارية والزراعة بنوعية مختلفة وعلاقة تقوم اليوم على الشركاء والمشاركة لتتحمل واجب المسؤولية. .

ببساطة الحكومة تعمل بكل الاتجاهات ثورة ادارية اقتصادية صحية معيشية من اجل المواطن ..

جهود تتطلب الدعم والرعاية والمساندة لا تشوية الانجازات ومحاولات بتر سواعد العطاء والانتماء من خلال جوقة الرديحة ممن لا شغل لهم سوى القيل والقال ناس فاضيين وشغلتهم الكلام ..

ونقول.. رغم ضيق اليد ووباء كورونا يضرب بالمعمورة بشراسة . حكومة مملكتنا تسير بخطوات شجاعه وأجهزة أمنية قوة خارقة تمتلك ارادة التحدي والإصرار لبسط الأمن والأمان وقطع دابر الشر والاشرار … رغم الارث الاقتصادي والاداري والمالي حكومة الأفعال والقومات القوية جمل المحامل قد المسؤولية وقدسية الأمانة هي بالاتجاه الصحيح .

كان الله بعون حكومة التحدي وهي اليوم تتعرض لهجوم يستهدف ثابت الحكومة التي تستند لحقيقة هي افعال مش انفعال. وكلام وبيننا ناس لاتخاف الله. غش ونفاق وكثر كلام . حتى ونحن بعز أزمة كورونا بيننا ناس تمارس الغش والخداع هؤلاء هم اعداء الوطن اعداء الاخلاق والإنسانية. علينا مخافة الله اولآ.

ويبقى السؤال اين موقف الأغلبية الصامتة لمواجهة القلة القليلة وهي تلهث وراء سراب بحاجة لعلاج وغسيل ضمير .. هي مسؤولية كل مواطن نحمي مملكتنا ونقف بقوة مع حكومة مملكتنا . حمى الله مملكتنا والهواشم

زر الذهاب إلى الأعلى