أقلام حرة

العالم يتكالب…

كاتب شعبي محمد الهياجنه

هو العالم تحول لوحش يقتل وينهب وبغتصب ببساطة عودة لزمن العبودية. ارتداد قاسي على الأمة التي تعيش الهوان وتنازلت عن طريق الحق لتسير وراء الظلام والانحدار نعيش بزمن جاهلية الأمم. نحرم الحلال ونسكت عن الحق نعيش الكذبة والنفاق والزندقة. وبيجي واحد هلفوت لا يساوي بعرة بعير بجمع الناس حوله ونهز له حتى وصل الأمر بوجود هلفيت هم اصحاب المقام بالشارع والحارة لهم صولات وجولات.. والأغلبية تعيش بعالم الأستخراس المهم حشو الكروش وسلوك الصعاليك لا قيمة مجرد كائنات تتحرك بدعسه او تحت الدعسة. فقدت الإنسانية. العالم يتكالب علينا ونحن نندد ونصرخ صياح ونياح من زمن النكبة والنكسه نسير خلف حفنة اشخاص دورهم خروج لشارع نصرخ ونهدد ونتوعد وخطابات ونصدر بيانات شديد اللهجة.. ونعود هكذا حتى وصلنا اليوم بالشارع تسمع من يشتم الله ورسول الله ولا تستطيع التحرك لدفاع عن دينك… وواحد هناك بصرخ بدنا نحرر ونتحرر .. وهنا نسأل حرر نفسك من الشيطان اولآ.. تجد على الشاشات العربية مسلسلات وبرامج صوت وصلت لغرف النوم وكلام تجاوز المحرمات وهناك من يندد بجرائم ترتكب ضد الموحدين بالله… قبل وبعد نظف نفسك من سلوكيات الشيطان. البداية خاف الله.. لا نغش لا نكذب. أوصل الأرحام والجيران. شوف كيف راح تتغير وتمتلك حريتك لتكون سيد نفسك مش عبد لعبد. لن تتحرر وتكون سيد قبل ان تتقي الله بنفسك واهلك وجارك..وبلاش نفاق.. والصورة أمامك اليوم أمراض تخترق جسمك بدون علاج وحرمان تلهث وراء سرب وتسير وراء من يملك المال او الكرسي.. نعيش على صدقات الآخرين يأتي إلينا منهم مساعدات هي عبارة عن مخلفات صناعية لا ندري ماهي وكيف هي نحن اليوم لا نملك قرار انفسنا نستجدي ونحارب بعض بقسوة علينا الرجوع لله قبل اي شعار او بيان او كلام. نستحي شوية. لا مقام لنا بدون الله.. للبيت ربي يحميه هذا بيان لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا حمى الله مملكتنا والهواشم

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى