أقلام حرة

وينكو يا النشامى ؟؟؟؟؟

داود شاهين

آلمني جدا مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي يبثه أب مكلوم لفظت طفلته أنفاسها الأخيرة أمام عينه وهو يحاول الوصول بها الى المستشفى.

المؤلم في هذا المقطع أن مجموعة من نشامى الوطن حماة الديار كانوا حول هذا الأب المكلوم ليس لمواسته بل لمنعه من الوصول الى المستشفى ليحاول إنقاذ طفلته وذلك إنفاذاً لأمر الدفاع والحظر الشامل .

ليس الخطء في أوامر الدفاع التي وضعت لحماية أرواح المواطنين و إنما ألية التطبيق كانت السبب في الحيلولة دون وصول هذه الروح الى المستشفى تحت ذريعة الحضر الشامل ؟؟؟؟

المفاجئ في هذه المرة أنه وفي أيام ماضية وأوقات مضت كانت مركبات الأمن العام هي السبيل الى الوصول الى المستشفى فكان من الأولى بطاقم هذه الدورية والذي منع الأب من متابعة المسير والوصول الى المستشفى أن يتحول الى المنقذ لحياة هذه الطفلة ليقوم أحد أفرادها بمرافقته أو حتى تحريك مركبة الدورية والمسير أمام هذا الاب حفاظ على حياته ومتابعة الطريق وصولا الى المستشفى …. ولا أعتقد أن أي من المسؤولين كان من الممكن أن يحاسب الدورية على هذه المخالفة ولمحاولتهم إنقاذ حياة طفل بريئ .

ما حدث لم يكن يوما من شيم الاردنيين ولا من شيم أجهزتنا الامنية …. ما حدث يتحمل مسؤوليته طاقم الدورية كامل لتقصيرهم في محاولة إنقاذ حياة مواطن في لحظة من اللحظات التي انعدمت فيها بصيرتهم ولم يتسع افق تفكيرهم وإدراكهم لمسافة تتعدى أمر الدفاع والحضر الشامل لتصل الى ( الإنسان أغلى ما نملك ) .

أحمل طاقم الدورية المسؤولية الكاملة إن لم تكن الطفلة قد توفت قبل وصول والدها الى موقع نقطة الغلق وأنها لم تكن متوفية عند الوصول … وأنا هنا لا ادافع عنهم فإن كان الاب قد وصل اليهم والطفلة متوفاة قبل الوصول فقد كان الأولى بهم السماح له بمتابعة المسير إنسانية منهم وشعور منهم بفاجعة هذا الاب المكلوم … وهنا احملهم جزء من المسؤولية .

ورغم أنه وفي معظم الأحيان يبقى جزء غامض من أي قصة تبث على مواقع التواصل الإجتماعي وفي بعض الأحيان تكون هذه الفيديوهات منقوصة بحيث لا تصل الحقيقة كاملة الى المتابع لها إلا أن العبارة الوحيدة التي أستطيع التعبير بها عما حدث بعد ( إنا لله وإنا اليه راجعون ) عبارة أردنية بحتة تحمل في طياتها أستغاثة تلك المرأة في يوم من الأيام ( وا معتصماه ) ليتحرك لأجلها جيش المسلمين أقول اليوم

وينكو يا النشامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
Optimized with PageSpeed Ninja