الاقتصاد والاعمال

منتدى الاستراتيجيات الأردني يقترح خريطة طريق لإعادة فتح سوق عمّان المالي

الشاهين نيوز

أصدر منتدى الاستراتيجيات الأردني تقريراً يوصي به بإعادة فتح سوق عمّان المالي ضمن إجراءات وضوابط محددة بينها المنتدى في تقريره الصادر بعنوان «خارطة طريق لإعادة فتح سوق عمّان المالي»، وبين التقرير بأن قرار اغلاق سوق عمان المالي كان قد اتخذ لتجنب أي تراجع في القيمة السوقية للسوق أو أي تراجع حاد في أسعار الأسهم والذي يضعف من قدرة السوق على خدمة الشركات المساهمة والاقتصاد الأردني ككل. ولكن فإنه ومع السيطرة على الحالة الوبائية في المملكة والعودة التدريجية لتفعيل الأنشطة الاقتصادية في الأردن فإنه بات من الضروري العمل على إعادة فتح سوق عمّان المالي وفق ضوابط معينة تضمن سلامة السوق المالي ومساهمة السوق في توفير السيولة النقدية في السوق. وبين التقرير بأن فتح السوق سيساعد الشركات على الحصول على التمويل الذي يمكنها من تجاوز تداعيات الأزمة.

وقد أوصى المنتدى بإعادة فتح سوق عمان المالي ضمن ضوابط تعزز من مناعته ضد أية مخاطر، حيث أوصى بإصدار أمر دفاع ينص على السماح للشركات بشراء أسهم خزينة دون الحاجة لعقد اجتماع هيئة عامة أو أي من الإجراءات المسبقة والمنصوص عليها في قانون الشركات، وإلغاء ضريبة الدخل على المتاجرة بالأسهم للشركات والصناديق والبنوك لتمكين هذه المؤسسات من الاستثمار. كما أوصى التقرير بإلغاء ضريبة التداول التي تم فرضها بداية هذا العام، والتي تتقاضاها الحكومة على معاملات البيع والشراء التي تتم في السوق المالي، وتخفيض عمولات الوسطاء وهيئة رأس المال بمعدل 10%-15% لتخفيض الكلف على المستثمرين في السوق. ولحماية أسعار الأسهم من الهبوط الحاد، أوصى المنتدى بتخفيض الحد الأدنى للتغير في أسعار الأسهم (ارتفاع أو هبوط)، بالإضافة لتخفيض مدة التداول اليومي لتصبح ساعة يومياً، بحيث تمدد تدريجياً في الأوقات اللاحقة بحسب سرعة تعافي الاقتصاد.

وأخيراً دعا المنتدى البنوك لتوظيف جزء من المبالغ المتوفرة من خلال تخفيض الاحتياطي الالزامي للبنوك لشراء أسهم خزينة، بالإضافة لتوزيع المبالغ المتوفرة في صندوق ضمان الوسطاء والمستثمرين والذي توفر به سيولة نقدية بنحو 32 مليون دينار على شركات الوساطة والمستثمرين كلٌ بحسب مساهمته والتبرع بالمبالغ المتبقية لصندوق همة وطن. وذلك نظراً لأن هذا الصندوق فقد وظيفته الأساسية عند تأسيس مركز إيداع الأوراق المالية والذي يقوم بنفس الوظيفة.

وكان منتدى الاستراتيجيات الأردني قد أجرى استطلاعاً سريعا لأعضائه خلال جلسة سابقة للمنتدى مع محافظ البنك المركزي حول هذا الموضوع، حيث أظهرت نتائج الاستطلاع ان ما نسبته 46% ايدت فتح السوق فيما عارض إعادة فتح السوق ما نسبته 36%، وكانت نسبة ممن أجاب بلا اعرف 18%.

رأي واحد على “منتدى الاستراتيجيات الأردني يقترح خريطة طريق لإعادة فتح سوق عمّان المالي”

  1. أثار حجز أرباح المساهمين تتعدى البعد الاقتصادي:

    إن آثار حجز أرباح المساهمين بالبنوك تتجاوز البعد الاقتصادي إلى البعد الاجتماعي والثقافي:

    البعد الاجتماعي: من المعلوم مقدار مساهمة الضمان الاجتماعي في البنوك والشركات الموزعة لللارباح. فإن حرمانه من هذه الارباح سيحد من قدرته على أداء دورة في تلبية حاجات المنتسبين فانعكس ذلك على صغار المهنيين لإجبارهم على التسجيل في الضمان.

    البعد الثقافي: وكما هو معلوم أيضا أن مؤسسة عبد الحميد شومان بدورها الريادي في الشأن الثقافي تعتمد في تمويلها على أرباح أسهمها في البنك العربي .. وإن ذلك سوف ينعكس على انكماش هذا الدور الثقافي الرائد.

    والسؤال المطروح: أين صوتهم من هذا القرار .. ألا يستحق وقفة إعتراض من جانبهم انطلاقا من واجبهم الوطني؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
Optimized with PageSpeed Ninja