مجلس الامة

خوري يوجه رسالة الى رئيس الوزراء

النائب طارق خوري

في الوقت الذي نحيي جهود حكومتكم في إتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة جائحة كورونا من خلال سلسلة من الإجراءات الوقائية وقواعد السلامة العامة ونسجل لوزارة الصحة والكوادر الطبية والتمريضية وللقوات المسلحة والأجهزة الأمنية في مختلف تشكيلاتها عظيم التقدير على ما يقوموا به من دور إيجابي حققوا من خلاله نجاح عجزت عنه دول كبرى.

ولكن دولة الرئيس أي قرار يخلو من الديناميكية والحيوية فإنه يفقد قيمته ومعناه والهدف منه ولذلك أرجو أن أنقل هم محافظة الزرقاء التي لم تشكل أي أعباء على الدولة عبر تاريخها الطويل لاعتماد أهلها في تحصيل لقمة عيشهم على كدهم وعرق جبينهم مهنيين وحرفيين وأيدي ماهرة والعمل الدؤوب في المصانع التي أُنشأت منذ نشوء المدينة.

وحيث ان مدينة الزرقاء التي خلت من أي إصابة بفايروس كورونا رغم متاخمتها للعاصمة عمان وحيث أن هذه المحافظة مترامية الأطراف ويجد أهلها صعوبة في الوصول إلى مركز المدينة فإنني أجد من الضرورة بمكان ان تحظى المحافظة واهلها بأي بادرة تخفف من معاناتهم للتغلب على مصاعب الحياة وذلك برفع الحظر والسماح للمواطنين بممارسة اعمالهم دون قيود تعيق العمل والسماح لهم التحرك بمركباتهم خلال ساعات النهار واستئناف تشغيل التاكسي خاصة ونحن ندخل شهر رمضان الفضيل أسوة بالمدن الأردنية الاخرى اربد والعقبة تحديداً وألتي خلت نسبياً والحمد لله من الوباء بفعل وعي والتزام سكان المدينتين بالتعليمات الصادرة عن الحكومة ولدي قناعة مطلقة بأن سكان الزرقاء جديرين بالاحترام لما يتمتعوا به من حالة انضباط عالية يستحقون عليها قرار جريء من هذا النوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
Optimized with PageSpeed Ninja