رئيس التحرير

حالنا مع الكورونا



نظيرة السيد
في الأيام العادية وقبل انتشار الوباء، كانت تمر علينا ايام لا نريد أن نخرج من البيت، الا عندما يكون لدينا عمل أو مضطرون لذلك، لكننا كنا نتفاءل عندما ننظر من النوافذ ونرى طلاب المدارس وهم ذاهبون إلى مدارسهم او منصرفون منها، والأطفال وضجيجهم وهم يلعبون الكرة وانزعاجهم وهم يلحقون بها وهي تتدحرج إلى أسفل الجبل ولا يمسكون بها الا بعد جهد جهيد، و امهاتهم بجانبهم يسرقن من وقتهن لحظات ليجلسن في دفئ الشمس التي تشرق على استحياء في فصل الشتاء (الذي طال هذة السنة وكأن فصل الربيع عاتب علينا لايريد ان يأتي الا من خلال زرعه الأخضر الذي نشاهده ولا نقدر على الاستمتاع به). حتى بائعين الخضار والفواكه والمنظفات المقلدة افتقدناهم واصبحنا نشتاق لاصواتهم وهم ينادون على بضاعتهم، والنساء والأطفال يهرعون اليهم لشراء مايحتاجون وتبدأ المساومات والمجادلات احتجاجا”على السعر ونوعية البضاعة، لكن في النهاية يتم الشراء، لان البيت يحتاج والأطفال يطلبون وأمام الإلحاح لابد من تلبية المطالب، خاصة إذا كان هناك نوع من الفاكهة الأطفال يحبونه ويشتهونه، حتى الشباب والأطفال الذين يتسكعون في الحارات وعلى أبواب العمارات لوقت طويل ويزعجون المارة، وخاصة الفتيات وكنا ننتقدهم أصبحنا نريد أن نراهم، حتى نجد في انتقادهم بعض من لحظات حياة يومية كنا نعيشها واعتدناعليها. المنظر الان وفي ظل انتشار وباء الكورونا موحش كئيب، الشمس مشرقة، والعشب الأخظر غطى حتى الجبال القاحلة بعد ان ارتوت من امطار الشتاء وبشرت بموسم زراعي جيد هذا العام، لكن هيهات فأنا لا أرى من نافذتي سوى (أجلكم الله) بعض الكلاب الضالة والقطط الشاردة التي تبحث عن أي شيء تأكله وهى تلتفت يمينا” وشمالا مستغربة أين ذهب البشر؟ ولماذا هم مختفون وعندما اقتربت من النافذة ورأتني أقف امامها نظرت إلي طويلا غير خائفة او مرتعبة مني(كما الحال دائما”) وكأنها تسألني لماذا أنا حزينة مهمومة على غير عادتي؟ وانا بدوري وفي داخلي وكأني اشرح لها الوضع واسرد لها قصتنا وحالنا في زمن الكورونا وبقيت على هذا الحال وقتاً طويلاً لم استفق من شرودي الا على صوت العصافير التي تغرد بصوت جميل وكأنها تذكرني بأن قدرة الخالق عز وجل أقوى من كل شئ وانه سبحانه سيبدل الحال بأحسن منه، لكن علينا أن نصبر على ماابتلينا به ولا نرم بأنفسنا إلى التهلكة وهو سبحانه قادر على كل شيء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
Optimized with PageSpeed Ninja