أقلام حرة

اهلا بك باقورتنا

يسرا ابوعنيز

اهلاً بك باقورتنا، اهلا بك بعد طول غياب، من احتلال، وتأجير للكيان الصهيوني، اهلا بك يا بقعة من بلادي سلبت منذ زمن بعيد، وعادت الى حضن امها، عادت بفرح الى جانب كل ذرة من ذرات تراب الاردن الغالي. واليوم عادت اراضي الباقورة، والغمر اردنية عربية، وذات سيادة اردنيه كباقي مناطق المملكة الحبيبة، عادت لتنضم الى شقيقاتها في الأردن، همهما من همهم، وتعبها من تعبهم، وفرحها من فرحهم، بل إنها عادت فاتحة ذراعيها لابناء الوطن ليس لزيارتها فحسب، بل لاستثمارها، وزراعتها يعطونها حبا وعملا، ولتعطيهم اجود ما عندها من محاصيل.

وبرفع الجيش الأردني يوم امس الاحد العلم في سماء الباقورة، ليرفرف عاليا، مفتخرا ببلده الأردن، وعودة هذا الجزء العزيز الى السيادة الأردنية، وهذا اعلان للجميع، وإعلان قاطع لعودة الابن لحضن امه بعد طول غياب، وانتهاء تأجير هذه البقعة الغالية من اراضي الوطن.

وأراضي الباقورة، ولجمال طبيعتها، وخصوبتها، وخضرتها، هي قطعة من جنة الله على الأرض، زرتها مع وفد رسمي في حفل نظمه الجيش الأردني للصحافيين في نهاية القرن الماضي، لتكون المفاجأة للجميع، من جمال هذه المنطقة، وارتدائها حلتها الخضراء التي ابهرت الجميع. ولعل عودة اراضي الباقورة،

والغمر للسيادة الأردنية، يوم امس الاحد لتشكل فرحة لا توازيها فرحة، لدى ابناء الشعب الأردني، بعد أن كانت محتلة،من قبل الكيان الصهيوني، ومن ثم مستأجرة لهم منذ توقيع اتفاقية وادي عربة مع هذا الكيان،ولمدة 25 عاماً، مستغلين بذلك اراضيها الزراعية، وزراعتها بأفضل المحاصيل. اهلا بك باقورتنا، بين قرانا، واريافنا،وبوادينا، ومدننا،اهلا بك تتمجلسين على قلوبنا، نبادلك حبا بحب، وشوقا بشوق، نغازلك كما يغازل عاشق معشوقته بعد طول غياب، ونستقبلك بحنين ام اشتاقت لأطفالها، لتحضنهم بشوق المحب،وحنين الأمهات.

ونقولها مرة واخرى،بلا كلل ولا ملل، بل نقولها حتى يسمع كل العالم صوتنا، اهلا بك ارضنا في الباقوره، والغمر، طال اشتياقنا لثراك، كما طال اشتياقك لنا، ولترفرف يا علم بلادي حرا، كما هم ابناء الأردن الأحرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock