أقلام حرة

أسعار الدواء…

كاتب شعبي محمد الهياجنه

فوق الخيال واي خيال لدينا أسعار الدواء زي أسعار المحروقات دون سقف مش معقول قيمة هيك أسعار زي حلويات فستق حلبي( ١٨) دينار… أرقام قياسية واصبحت لا تتناسب مع دخل الأغلبية والمصيبة كل يوم بحالة ارتفاع وتراجع بالمواصفات. معيشة العربي مش قاسية هي اليوم تفرز جيل راح يكون خارج السيطرة بفضل جشع القله القليله التي تحولت لفايروسات تنهش حقوق المواطن لتعيش معيشة شهريار كل يوم بحال…. ودون تركيز مجرد كوابيس شياطين. وصمت الحكومات سهل لهؤلاء التلاعب بمواصفات الدواء والغذاء بأسعار لا تلمس الحقيقة. رغم وجود مجلس تشريعي رقابي كان بحمد الله جسر عبور لكافة القرارات والبرامج ليبقى غذاء ودواء المواطن بدون رقابة أسعار.. حتى اللحوم تأتي من بقاع الدنيا ولا ندري ماهي مواصفات المستورد وهذا يؤكد سعر كيلو مرتديلا( ٣ دنانير.) تناقض غريب شكل كابوس زي قرارات الحكومات.. وكلمات السادة النواب…. صياح والختام تهتز الروؤس ويمر كل مر علينا أمر مما مر. من هو المسؤول بصراحة. المسؤول الذي اقسم على كتاب الله او المواطن الذي تقاعس ولم يتحمل مسؤولية المشاركة او محاسبة المسؤول او مقاطعة اي سلعة لا تتناسب مع السعر او فواتير الكهرباء بأرقام سحرية والمياه التي لا تصل مع بقاء قيمة الفاتورة خارج المنطق واي منطق وصمت الأغلبية صنع مافيات ترسم لنا طريق الجاهلية. الكن الحاجة تزداد كل يوم والقضايا بصعود نتيجة إعلانات شركات القروض والغرامات وسبق ذلك اغراءات كانت تجذب الكثيرين بسبب الظروف الصعبة بسبب إسراف الاسرة ومن جهة غلو الأسعار اصبح سوق شركات القروض مزدهر سلوكيات عجيبة.. الشاشات مشغولة بأخبار الهز والطبخ والطبيخ برامج تحولت لمسخرة… وبقولك ليش ارتفاع درجات الحرارة أصبحنا مثل الهند مع اختلاف لديهم صناعات ومياه وتكنولوجيا وقوة اقتصادية ونحن لدينا برامج طخ وطيخ. فرق بين الأوهام والأسعار وواقع هو اليوم مر وكيف يمر ومافيات التهريب والغش تسرح بدون رقيب. زلزال او هزات أرضية او علقمي. جمع الأغلبية لساعة استسلام وربي المستعان. مصيبتنا بيننا نحن أعداء بعض نحن لا نخاف الله نحن مطيه وأقل مما تتصور. اعوذ بالله من شياطين الإنس والجن حمى الله مملكتنا وقيادتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock