أخبار الاردن

احزاب تشيد بمضامين خطاب العرش السامي

الشاهين نيوز
ثمن حزبيون بمضامين خطاب العرش السامي في افتتاح أعمال الدورة العادية الرابعة لمجلس الأمة الثامن عشر اليوم الأحد. وقالوا في تصريحات لكالة الانباء الاردنية ( بترا) ان الخطاب جاء شاملا وكاملا واجاب على كثير من تساؤلات الاردنيين حول مستقبل بلدهم والأوضاع الاقتصادية وموقفه من القضية الفلسطينية.
ولفتوا إلى أن جلالته كعادته كان صريحا وواضحا مع أبناء شعبه في مختلف القضايا التي تهمهم خاصة الداخلية منها التي تتطلب الشفافية والشجاعة كما تتطلب العمل والإنجاز. وبينوا ان جلالة الملك يولي اهمية قصوى لتحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لافتين الى اعتزاز جلالة الملك بقواتنا المسلحة وأجهزتها الأمنية .
وقال رئيس تيار الاحزاب الوسطية امين عام حزب العدالة والاصلاح نظير عربيات ان خطاب جلالة الملك جاء في وقت يحتفل به الاردنيون بإعادة منطقتي الغمر والباقورة حيث أعلن جلالته انتهاء العمل بالملحقين الخاصين بمنطقتي الغمر والباقورة في اتفاقية السلام، وفرض سيادتنا الكاملة على كل شبر منها .
واضاف : كما أكد جلالته على مواقفنا القومية الثابتة تجاه القضية الفلسطينية ودعم الأشقاء الفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية وهي مواقف ثابتة وغير قابلة للمساومة أو التشكيك بالرغم من تنامي المخاطر والتهديدات لهذه المقدسات.
من جانبه اشار مين عام حزب الوسط الاسلامي مدالله الطراونة إلى ثبات الاردن بقيادة جلالته على مواقفه فيما يتعلق بالإصلاح ودعم مسيرة الديمقراطية باعتبارها نهجا لا رجعة عنه مما يشير إلى اننا سائرون بالاتجاه الصحيح بفضل القيادة الحكيمة لجلالة الملك الذي يقود مسيرة الإصلاح بثبات وعزيمة دون النظر إلى الخلف أو إلى المشككين بثوابتنا ومسيرتنا الوطنية وأضاف أن جلالة الملك اجاب على سؤال يدور في خلد معظم الاردنيين الذين يتساءلون إلى أين نحن ذاهبون، حيث أجاب جلالته بأن الأردن يمضي إلى الأمام بخطى ثابتة بعد ان باتت الإصلاحات الأصعب خلفنا، والمستقبل الواعد أمامنا، لنمضي نحوه بثقة لنحقق طموح أبناء هذا الوطن.
اما امين عام حزب النداء الزميل عبد المجيد ابو خالد فقال ان جلالة الملك يعيش فينا ويعلم معاناة كل واحد من أبناء الوطن ويشعر مع الجميع وهذه صفات القائد القريب من شعبه ولم يخف جلالته عن شعبه بأن هناك ازمات من حولنا ألقت بظلالها على الأردن في مختلف مناحي الحياة، خاصة الاقتصادية منها، و دفعنا ثمنا كبيرا بسبب مواقفنا التاريخية.. الا انه على الرغم من ذلك فقد أنجزنا إصلاحات جريئة، حتى في أصعب الظروف، وأثبتنا للعالم مرة بعد الأخرى أن الأردن، مهما كانت التحديات، لا يعرف المستحيلات. امين عام حزب المحافظين حسن راشد أشار إلى الحزمة الاقتصادية التي نفذتها الحكومة للتخفيف على الناس بتوجيهات ملكية لافتا إلى أن الملك يتابع كل التفاصيل التي تهم الوطن والمواطن حيث أشار الخطاب إلى أن الحكومة قدمت خلال الشهر الماضي برنامجا اقتصاديا سيتم تنفيذه على مراحل، ضمن أربعة محاور، تهدف إلى إعادة النظر في الأجور والرواتب، وتنشيط الاقتصاد وتحفيز الاستثمار، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، والإصلاح الإداري والمالية العامة.
وقال ان الحكومة اعلنت عن الحزمة التنفيذية الأولى لهذا البرنامج كماستعلن عن حزم تفصيلية أخرى تشمل إعادة النظر في التشريعات والأنظمة المتعلقة بالضرائب والجمارك، لتسهيل الأعمال والتخفيف عن المواطن. — بترا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *